الامم المتحدة تدين المعارضة المسلحة السودانية و ايضا ادانت القصف السوداني للجنوب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الامم المتحدة تدين المعارضة المسلحة السودانية و ايضا ادانت القصف السوداني للجنوب


واشنطن: محمد على صالح

في بيان انتقد فيه بان كي مون، الامين العام للامم المتحدة، القصف الجوي السوداني لمنطقة ييدا في ولاية الوحدة في جنوب السودان، انتقد ايضا الحركات المسلحة المعارضة لحكومة الرئيس السوداني عمر البشير، اشارة الى الجبهة السودانية الثورية التي تشكلت مؤخرا، حسب اتفاقية كاودا (في جنوب كردفان) بين حركة العدل والمساواة في دارفور والحركة الشعبية الشمالية التي تتمركز قواتها في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق.
واعرب مون عن "القلق العميق إزاء تصاعد التوترات بين الدولتين الجارتين، السودان وجنوب السودان، لا سيما التوغل الاخير عبر الحدود من الجانبين، ودعم الجانبين لجماعات متمردة في الجانب الآخر."
كما أدان البيان "اخبار تاسيس تحالف عسكري جديد بين بعض حركات التمرد في دارفور والحركة الشعبية الشمالية والذي دعا إلى استخدام القوة ضد الحكومة السودانية".
وقال البيان أن "الأمين العام يدعو جميع الأطراف الامتناع عن استخدام القوة. ويؤكد أن الصراع يمكن فقط أن يحل عن طريق الحوار السياسي". وان الامين العام " يدعو حكومتي السودان وجنوب السودان لممارسة ضبط النفس في إدارة التوترات الحدودية. ويدعوهما لتجديد التزامهما بالتوصل إلى تسوية سلمية للقضايا ذات الصلة باتفاقية السلام الشامل التي وقعت عام 2005."
وقال مراقبون في واشنطن ونيويورك ان بيان الامين العام جاء بعد بيانات اخرى اصدرها، وادان فيها "اعمال العنف من الجانبين". وان مسئولين كبار في الامم المتحدة كانوا طلبوا التحقيق في التفجير الذي وقع في ييدا، في ولاية الوحدة. وان مجلس الامن كان دعا، يوم الجمعة الماضية، الجانبين الى "العودة الى مائدة المفاوضات" و "تحاشي الاجراءات التي توتر الموقف اكثر." وحذر مجلس الامن من "تزايد التوترات" على الحدود بين السودان وجنوب السودان.
واشار المراقبون الى ان سوزان رايس، السفيرة الاميركية في الامم المتحدة، كانت ايضا ادانت القصف السوداني، وقالت: "هذا هو وقت ان يلتزم كل جانب باقصى درجة ممكنة من ضبط النفس." واضافت: "في المقام الأول، على حكومة السودان وقف جميع العمليات الهجومية ضد الجنوب. فورا. ويحتاج الجنوب للحكمة وضبط النفس، وعدم صيد الطعم والرد بالمثل. "
وفي نفس الوقت، كتب إريك ريفز، خبير اميركي في شئون السودان، ويحاضر في كلية سميث في نورثهامبتون (ولاية ماساشوستس)، وظل لسنوات من قادة ناشطين اميركيين معاديين لنظام الرئيس البشير: "الجبهة السودانية الثورية يمكن أن تجبر البشير لمواجهة حروب كثيرة، من جبهات مختلفة بينما البشير يواجه نقصا في الامكانيات الاقتصادية. بالاضافة الى احتمال اغلاق أبار النفط وخط الانابيب الذي ينقله الى ميناء بورتسودان على البحر الاحمر." واضاف: "يحتاج تحاشي الحرب الى جهود ليست موجودة الأن."
ودافع ريفز عن مواطني منطقة جبال النوبة في كردفان، وقال انهم لا يتمردون بسبب النفط. لكنهم "سيحاربون حتى الموت للمحافظة على ارضهم."
وامس، نشرت صحيفة "يو اس ايه توداي" ان كلا من الرئيس البشير والرئيس سلفاكير "يتوقعان احتمال حرب جديدة بين بلديهما، خاصة في المنطقة الغنية بالنفط." وانه يجري تكديس القوات المسلحة على جانبي الحدود "السودانية" جنوب السودان.
وكان انور الحاج، ممثل الحركة الشعبية الشمالية في واشنطن، قال، يوم السبت ان تحالف الجبهة السودانية الثورية لا يركز على العمل العسكري لاقصاء الرئيس البشير. وان هناك فرصة للبشير ليتنازل عن الحكم بطريقة سلمية، لكن القوة تظل خيارا رئيسيا.
وقال مراقبون في واشنطن ان هناك انقساما داخل ادارة الرئيس باراك اوباما حول الموقف من الرئيس السوداني عمر البشير. بينما يرى جانب استغلال "ربيع العرب" وتاييد اسقاط البشير، حتى لو كان ذلك عن طريق القوة، مثل التجربة الليبية، يرى جانب ان السودان دولة هشة بسبب انقساماته العرقية والدينية والقبلية، وان ظهور دويلات سودانية متعاركة سيهز الوضع في المنطقة. ويقول هذا الجانب ان الحكومة الاميركية تفضل ان تستمر على خط اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب التي وقعت سنة 2005، والتي ادت الى استقلال الجنوب في بداية هذه السنة، على ان تواصل الحكومة الاميركية جهود تحقيق استقرار في السودان ومنع الحرب بين الدولتين، واقناع البشير بتاسيس نظام ديمقراطي.