خلافات حادة تضرب الثورية وتخلص الي تقليص دور المهدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خلافات حادة تضرب الثورية وتخلص الي تقليص دور المهدي


على خلفية اجتماع الجبهة الثورية بتاريخ 24مارس 2018م والذى تم فيه تقييم مخرجات اجتماع نداء السودان وردود الافعال حول مشاركة الجبهة الثورية فى هذا الاجتماع ومقترحات الجبهة للامين العام مناوى تم رفع مقترحات على النحو التالى :-
1.تقليص صلاحيات الصادق المهدى من خلال السبق والمبادئة فى المناشط والقيام بالمخاطبات وتقليص صلاحيات الامين العام من خلال صياغة اللوائح التى لا تعطيه صلاحيات واسعة .
2.اعطاء دور رئيسى للمجلس العشرينى وعدم ترك الامور للمجلس الرئاسى .
3.ادخال النازحين والاجئين فى نداء السودان .
4.الامساك بملف الاعلام وعدم اعطاءه لمريم الصادق المهدى .
5.عمل روافد لنداء السودان فى الداخل والخارج .
6.التركيز على موضوع السلام والتطرق اليه اعلاميا فى اللقاءات مع القوى الدولية .
7.استغلال سيطرة الثورية على الامانة العامة لضبط انضمام قوى جديدة الى نداء السودان .
8.توفير المال والتصال بجهات دولية لطلب دعمها .


قام اركو مناوى بارسال خطابات باسم نداء السودان الى رؤساء الدول المجاورة للسودان ومن ضمنها جنوب السودان واثيوبيا ولم يتمكن من الاتصال بسلفا كير والرئيس الاثيوبى مما دعاه الى الاستعانة بياسر عرمان لايصال هذه الرسائل ..الشئ الذى ادى لارسال مريم الصادق رسالة شديدة اللهجة لمناوى معترضة على استعانته بياسر عرمان باعتبار انها مكلفة بملف العمل الخارجى ،وطلبت منه عدم تكرار ذلك الشئ الذى اغضب مناوى .