الرئاسة توجه الخارجية بـ"تصفير" المشاكل مع دول الجوار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
 الرئاسة توجه الخارجية بـ"تصفير" المشاكل مع دول الجوار

وجهت الرئاسة السودانية وزارة الخارجية بالاستمرار في تعزيز علاقات السودان الخارجية و"تصفير" المشاكل مع دول الجوار ومواصلة الدور الإيجابي الذي يلعبه السودان في المنطقة لتحقيق الأمن والسلام، وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء في القضايا الخلافية.

توجيهات الرئاسة جاءت خلال مقابلة مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد أحمد، في القصر الجمهوري، يوم الإثنين، مع وزير الخارجية أ.د. إبراهيم غندور.

وأوضح غندور، أنه قدم تنويراً لمساعد الرئيس حول علاقات السودان في محيطه العربي والأفريقي.

ووصف علاقات السودان مع آسيا ودولة الصين وروسيا بأنها متطورة، لافتاً للحوار الذي يجري مع الاتحاد الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي منفردة والتي شهدت تطوراً ملموساً، مؤكداً أن علاقات السودان في الإطار العربي والأفريقي تتميز بالقوة والمتانة وشهدت تطوراً كبيراً.

وقال غندور إنه أطلع مساعد الرئيس على علاقات السودان بدول الجوار والمنطقة وتوجيهات الرئيس بأهمية تصفير المشاكل مع دول الجوار والتنسيق الجاري مع أجهزة الدولة المختلفة في هذا المجال، مبيناً أن اللقاء تناول العلاقات مع أميركا وبدء المرحلة الثانية من الحوار حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقال إنه قدم تقريراً حول الخطوات الاستراتيجية لخروج اليوناميد من دارفور بعد استتباب الأمن والسلام في الإقليم، كما قدم تنويراً حول تحول الدول الأوروبية من العون الإنساني إلى العون التنموي.