(الصراع الديني من اجل حكم افريقيا مثال اثيوبيا)

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
(الصراع الديني من اجل حكم افريقيا مثال اثيوبيا)

د. احمد محمد عثمان ادريس




-نسبة مسلمي اثيوبيا 85% وباقي النسب تتفرق مابين المسحية واليهودية والوثنية وبدون
- الأورومو هي أكبر قوميات جمهورية إثيوبيا الفيدرالية بنسبة تتجاوز 39,5% من جميع سكان الجمهورية، بتعداد يتجاوز 25 مليون نسمة، هم بذلك أكبر الشعوب الكوشية تعداداً يليهم الشعب الصومالي بتعداد تقريبي يجاوز 15 مليون نسمة شع يتراوح عدد سكان (أوروميا) ما بين 35_40مليون نسمة، ويمثل نسبة35- 45% من سكان أثيوبيا الحالية. ونسبة المسلمين من سكان أوروميا 70%، ونسبة المسيحيببن 20%.
- يعيشون داخل الامبراطورية الاثيوبية يرغبون الانفصال من الدولة وتكوين دولة مسلمه لهم اسوه بدولة ارتريا المنفصلة عن عرين اثيوبيا.
الارومو تجمع اسلامي عريض يقيم في عدة مناطق ولكن تمثل الاغلبية منه في اثيوبيا-
- اثيوبيا تعتبر اكبر دولة (كنسية) في افريقيا ثم ياتي بعدها كل من جنوب افريقيا ونيجيريا وكما انها بها استثمارات إسرائلية وامريكية وغربية ضخمة.
- اثيوبيا يتحكم فيها اهل المسيحية في اسس الحكم والإدارة والمال.
-انتخب مجلس الائتلاف الحاكم في إثيوبيا، “أبي أحمد علي” رئيسًا جديدًا له، في خطوة تمهد لتعيينه رئيسًا للوزراء، خلفًا لـ”هايلي ماريام ديسالين”، الذي استقال، في 15/2/2018م من رئاسة كل من الائتلاف الحاكم والحكومة.وجاء انتخاب “أبي أحمد”، في ختام اجتماعات مجلس الائتلاف الحاكم (الجبهة
-من المفترض أن يعقد البرلمان اجتماعا في لاحق (لم يتحدد تاريخ)، للمصادقة على رئيس الائتلاف الحاكم “أبي أحمد” (من أب مسلم وأم مسيحية)، كرئيس للوزراء، بحسب الدستور الإثيوبي.
ابي احمد رجل استخباراتي عرك فنونها المختلفة -
- وينحدر الرئيس الجديد للائتلاف من إقليم “أوروميا” وسط إثيوبيا
-في هذا الصدد لا يمكن إغفال أن قومية “الأورومو” التي ينحدر منها “أبي أحمد”، هي الأكبر في إثيوبيا، حيث تتراوح نسبتهم، وفق تقديرات غير رسمية، بين 50% و80% من عدد السكان البالغ أكثر من 100 مليون نسمة.ويتمتع إقليم “أوروميا” بحكم شبه ذاتي، وهو يتبع الكونفدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم. -لم يركن “أبي أحمد” وهو أب لثلاثة بنات، إلى تجربته العسكرية بوحدة الاستخبارات والمعلومات العسكرية التي مثل فيه أحد الإضافات في مجاله، وإنما ألحقها بمؤهلات دراسية وأكاديمية، ليحصل على درجة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر من كلية “ميكرولينك لتكنولوجيا المعلومات” بأديس أبابا 2001.
ومن ثم على دبلوم الدراسات العليا المتقدمة في تطبيقات التشفير 2005، من جامعة “بريتوريا”، بجنوب إفريقيا، ثم الماجستير في إدارة التغيير والتحول من جامعة غرينتش، بلندن 2011.
ليضيف إليها درجة الماجستير في إدارة الأعمال 2013، ومن ثم نيله درجة الدكتوراه بنفس التخصص في 2017، من معهد دراسات السلام والأمن بجامعة أديس أبابا.
-من ذلك يمكن القول بان الغرب لايقبل اي اتجاه اسلامي او اي رئيس مسلم يحكم افريقيا السمراء بل يثني ويزكي جمهرة الملوك والرؤساء من الاديان الاخرى خوفا من تحويل القارة السمراء الى قلاع اسلامية في المستقبل ، لذا نجد استمرارية النموذج الاسلامي بالمستبعد وبخاصة عندما يكون الرئيس فيها مسلم .
-سيظل الصراع سيد الموقف باثيوبيا حتى يتم انتخاب رجل آخر من غير ديانة الاسلام تمشيا مع مصالح الغرب في قلعة المسيحية واليهودية والاوثان واللادين اثيوبيا .